كيفية إنشاء محتوى يتماشى مع تطور SEO

أخر تحديث لهذه المقالة في: 21 نوفمبر 2020 الساعة: 12:26 ص

  المقـدمـة:  كيفية إنشاء محتوى يتماشى مع تطور SEO

محتوى الويب من أكثر الكلمات التي أصبحنا نسمعها ونقرأها و نتداولها في مقالاتنا ومنشوراتنا وكذا في مجموعات التواصل الاجتماعي حين نناقش طرق وكيفية الربح من الانترنت، وكذا كيفية إنشاء محتوى يتماشى مع تطور SEO .

تأمل هذه المقولة: “المحتوى هو الملك“. قالها بيل جيتس بالانجليزية “Content is King ” سنة 1996 ، وكأنه تنبأ بأن المحتوى سيصبح في وقتنا الرّاهن هو المعيار لاعتلاء عرش محرك جوجل وهو المصدر للمال والثروة.

المحتوى هو المكان الذي أتوقع فيه أن يتم جني الكثير من الأموال الحقيقية على الإنترنت ، تماماً كما كان الحال في البث التلفزي. بيل جيتس

في الواقع ، أصبح المحتوى تماماً كما قال السيد بيل، فهو التأشيرة التي تخول لك الارتقاء في محركات البحث العالمية وهو الرصيد الذي يُمَكِّنُ موقعك من الاصطفاف في الصفوف الأمامية كاستثمار لجلب المال.

Content is King - المحتوى هو الملك

الصورة منقولة من النت عبر البحث في جوجل

قد يتساءل القارئ عن المعنى الحقيقي للمحتوى المطلوب. وهنا أحب أن أشيـر إلى ما يميز المحتوى الجيّد :

  • صحة المعلومة ← يجب التحري في صحة المعلومة قبل نشرها.
  • جودة المعلومة ← هل المعلومة جيدة و تستحق النشر ؟
  • صلـة المحتوى بهدفك ← تأكد من أن هدفك له علاقة بالمحتوى. 
  • استخدام الكلمات الرئيسية المركزة ← أثناء تحرير المحتوى لا تنسى أن تركز على الكلمات الرئيسية.
  • تحرير المحتوى بأسلوب واضح ومفهوم مع الأخذ في الاعتبار تجربتك واحترام أهداف الآخر داخل منشوراتك.
  • باختصار قَـدِّمْ أفضل ما عِنْدَك.

أنت صاحب موقع ويب .. لكنك لست وحدك !


 

إذن، جاء الوقت لِنقوم بتنظيم  وتجويد محتوى موقعنا. إنها نقطة الانطلاق نحو تحسين ظهور مواقعنا على محركات البحث. 

من المعروف أن خوارزميات Google تتطور باستمرار. وقد وصلت إلى مرحلة متقدمة تستوجب تغيير عادات التفكير في البحث عن المعلومات التي يعتمدها المُسَوقون لتسويق منتجاتهم وكذا خبراء SEO لِتتمكن مواقعنا من مسايرة هذا التطور الذي نشهده اليوم.

كل العادات القديمة بدأت تندثر .. جودة المحتوى وبنيتها هي من ستجعلك تتفوق على منافسيك. فأنت لست وحدك من يريد أن يظفر بالمراتب الأولى على مؤشر محركات البحث العالمية.

إذا كان الأمر كذلك، فما هي المعايير الأساسية التي ستأخذها في الاعتبار لمقالاتك القادمة؟ لا شك أنك ستشمر على ساعد الجد للظفر بنتائج متقدمة.

 فهرس عناصر المقالة :

 التصميم الجديد لنتائج البحث

كيف تنشئ مقالاتك بشكل صحيح لـ SEO ؟

التركيز على جودة المحتوى

التركيز على جودة المحتوى

التطورات الرئيسية التي يشهدها المحتوى اليوم 


 

بالطبع هذه المعلومة لا تخفى على أحد من أصحاب مواقع الويب والمهتمين بعالم  الويب، لكن من اللائق أن أُذَكِّـرَ بها في هذا المقال:

توضيح جوجل ليس وحده من يهتم بأرشفة منشوراتك ولكنه الأقوى والأكثر استعمالاً بنسبة تقارب 97% من عمليات البحث العالمية وحوالي 78% من السوق . جوجل لا يزال يتربع بامتياز على عرش محركات البحث العالمية، ويجب الاعتماد عليه في المرتبة الأولى.

المصدر من موقع :  StatCounter ( التقييم من المغرب، اختر بلدك من أسفل الصفحة ) 

ولكي تحافظ Google على الصدارة العالمية، فهي تعمل جاهدة وباستمرار في تحسين خوارزمياتها لتحسين محركات البحث الخاصة بها. بحيث أصبح لديها لحد الآن 19 خوارزمية ( 2020 ) .

SEO : ليس لدى Google خوارزمية واحدة ، بل 19 خوارزمية. Webrankinfo
.

من بين المزايا التي صاحبت هذا التحديث الهائل ، هي ما لاحظه خبراء SEO ( السيو ) ولَخَّصُوهُ في بعض النقاط، مثل:

التصميم الجديد لنتائج البحث ( وفقاً لجوجل ) يتجلى ذلك في تعزيز أبحاث المستخدم ، في البرنامج ، الأيقونة المفضلة ، ظهور عنوان url كاملاً، عرض العناصر باللون الأسود ، عنوان الصفحة .. و بالنسبة للإعلانات المدفوعة ، فإن كلمة “إعلان” أصبحت بارزة ، وبعض تفاصيل الموقع المعلن عنه تنشر في نتائج محرك البحث. والمثير للانتباه في هذا التجديد هو أن النتائج الإعتيادية والربحية أصبحت مختلطة ويصعب تمييزها.
وليس هذا فحسب، بل إن أهداف SEO  التي بدأت في 2020 قد ظهرت فعلاً بوضوح  والتي ستؤثر على المحتوى على النحو التالي:

microphoneالبحث الصوتي

الذي يحقق  تقدماً ملحوظاً بشكل متزايد في محركات البحث. وهذا سيكون له تأثير في تغيير طريقة تفكيرنا في الكلمات والعبارات الرئيسية.

سيصبح الأمر بديهياً  على الأرجح. فإذا كانت المعلومات التي يكتبها مستخدمو الإنترنت هي الأكثر استخداماً، فإنك تتلقى جملاً أو كلمات مكتوبة سلفاً، تنسدل حين تشرع في كتابة كلمة البحث. لكن ماذا لو كتبتها خاطئة إملائياً. فربما لن تصل إلى النتيجة المرجوة. فحين تبحث مثلاً عن ” وصفة ضد تساقط الشعر ” فقد يكتبها البعض هكذا ( وسفت تساءت الشعر ) فحتماً لن يفهمها جوجل.. لذلك فإن الطلبات الصوتية تكون أكثر تفصيلاً وتتضمن جملاً حقيقية. .

إممم ! ربما يساورك شك، ولم تصدق الأمر! طيب! هل جربت محاورة هاتفك الذكي يوماً ؟ 

جل أصحاب الهواتف الذكيـة قاموا بمخاطبة  Siri ؟ أو ربما سألوها عن سنّها، فقالت لهم : « الفائدة ليست في السّن، ولكن في مدى استفادتك من هذا السّن » . جرّبوا  ok google ! إسألوها كيف تُصنع البيتزا الايطالية؟

ستتلقون جواباً كاملاً! هههه . فلماذا إذن تستغربون من البحث الصوتي على جوجل .. صراحة لم يعد في عالمنا مكان للجهل باستعمال التكنولوجيا! فالعبارات الرئيسية الطويلة التي كانت تستخدم لترتيبك في محركات البحث تتطور أيضاً إلى عبارات لغوية منطوقة بالكامل.

إذن، مستقبل الكلمات الرئيسية سيدخل هنا حيث البحث الصوتي، ولا داعي لاستعمال الكلمات العامية المبتكرة بين التافهين، فلن يفهمها جوجل. إذن حَسِّن لغتك وأسلوب تواصلك، فلن يكون لك مكان في عالم يتطور بسرعة، بينما تَـرْكَنُ أنت إلى لغة “دبخشي ” و ” البيليكي ” .

document محتوى الوجبات الخفيفة

نحن نعيش حيث الوجبات السريعة التي يميل فيها جمهور عريض للمحتوى الخفيف. ويفضل ما هو قصير، و سهل الاستعاب ( الاستهلاك)، ويتم فهمه بسرعة ( يتم التهامه دفعة واحدة )

لاحظ هذه الاحصائيات من موقع متخصص، بحيث لن تجد صعوبة في تفسير أرقامه : Alioze.com

هذا النوع من المحتوى هو من سيجعل مستخدم الإنترنت يستشير  هاتفه المحمول خلال ساعات الذروة من يومه في فترات (استراحات الوجبات الغدائية، الراحة القصيرة أثناء العمل ، عند انتظار الأطفال قبل خروجهم بباب المدرسة او في صفه بإدارة عمومية . إلخ ..).

على هذا الأساس فإن مستخدم الانترنت سيكون بحاجة إلى مقال يُقرأ بسرعة ، ويكون واضحاً ، ويمكن استعابه و مشاركته بسهولة.

café قهوة SXO

التعريف ب SXO: هو اختصار  لعبارة “Search eXperience Optimization” أي: تحسين تجربة البحث .

يُستخدم المصطلح SXO أحيانًا لتعيين شكل جديد من أشكال مُحسّنات محرّكات البحث (SEO) مع أخذ في الاعتبار جودة تجربة المستخدم عند البحث عن معلومات أو محتوى على الإنترنت.
مقتبس مع الترجمة من موقع : definitions marketing

على هذا الأساس، تصبح تجربة المستخدم عاملاً رئيسياً في استراتيجية تحسين محركات البحث SEO.

إذْ لم يعد في واقع الأمر عرض المحتوى وصياغته معياراً مرجعياً أساسياً لـ Google ، ولكن المستخدم أيضاً أصبح له دور في SEO.

إنها مسألة تتعلق أساساً بالتشجيع على القراءة من خلال شاشات الهاتف المحمول بعيداً الشاشات المكتبية التي لا يمكن أن تتواجد في كل مكان وزمان.

في الواقع ، كل هذه التعديلات التي يقوم بها Google بالإضافة إلى عادات مستخدمي الإنترنت ستقودنا إلى مراجعة جدرية لهيكلة مقالات الويب التي ننتجها لتتوافق مع SEO.

إقرأ أيضاً: المَقالاتُ الْجَيِّدَةُ هِيَ وَلِـيدَةُ أَفْكارٍ مُتَجَدِّدَةٍ وَهَدَفٍ وَاضِحٍ ومُحَدَّد .

كيف تنشئ مقالاتك بشكل صحيح لـ SEO ؟


 

في الواقع ، سيتعين تغيير بعض الجوانب في بنية مقالات موقعك ، وسيحتاج البعض الآخر إلى تحسينها تماشياً مع هذا التطور و حتماً لن يتزحزح البعض الآخر، لأنه سيبقى مخلصاً لعاداته القديمة.

الحل المُقترح هو اعتماد التقنيات الصحيحة للمحتوى الذي بدأ في 2020 وسيترسخ في السنوات القادمة وربما يجب تحسين وتحديث المقالات الموجودة سلفاً، وذلك بعد معرفة جيّدة بكيفية إنشاء محتوى يتماشى مع تطور SEO.  إذ ينبغي تحديث المحتوى باستخدام استراتيجية تتكيف مع ما يقتضيه التطور والتغيير الذي يحدثه جوجل   .

هل بدأت الفكرة تتضح بشكل أفضل الآن ؟ 

كيف ترى أن هذه المعلومات ستؤثر بشكل إيجابي على تطوير محتوى موقعك؟

الاهتمام بالعلامات والقوائم

خلافاً لما تعلمنا من أفكار على مدى سنوات حول سلوك مستخدمي الإنترنت ، فإن الميول المتعلق بالقراءة على الشاشة لا يقتصر فقط على قراءة المستخدمين للعناوين الرئيسية والعناوين الفرعية و قراءة النصوص نزولاً وصعوداً.

في حقيقة الأمر، توجد معايير أخرى يجب معرفتها، و هي تلك المتعلقة بالبيانات التي تجعل اعتقادنا خاطئاً جراء الكم الهائل المُعلن عنه من زيارات الموقع ، و الحقيقة أن الزوار الحقيقيين يمثلون أقل من 50 ٪  .. ( مصدر هذه المعلومة  من موقع  leptidigital.fr ).

الاحصائيات من موقع: leptidigital.fr

حركة المرور على الويب: البشر مقابل الروبوتات ، 61٪ من حركة المرور لن تأتي من مستخدمي الإنترنت

لذلك ، هناك إرشادات هيكلية يجب اتباعها لتعزيز ذلك ، وهي استخدام:

  • العناوين الفرعية،
  • قوائم نقطية.

إقرأ أيضاً: إنشاء قوائم نقطية ومرقمة بألوان مختلفة في الووردبريس

♦ الاختلاف من H1 إلى H6 لعلامات html

العلامات لها فوائد مهمة ل Seo . و Google تحبها أيضاً. فهي تساعد على إضفاء الاتساق على فكرة النص.

في الواقع ، لقد أصبح استخدام  H1 إلى H6 ضروري  ليتوافق النص مع SEO. فهي تقوم بترتيب الفقرات من خلال العناوين الفرعية. أنصحك باستخدامها بكثرة فقد أصبحت مطلوبة. وذلك من أجل تعزيز القراءة على الشاشات الصغيرة. وبالتالي سيسهل على مستخدمي الهاتف المحمول قراءة محتوى مجزأ وسهل الهضم وواضح للغاية.

إقرأ أيضاً: تنظيم و ترتيب النّص ب HTML لمعرفة دور كل علامة من H1  إلى H6 .

القائمة النقطية

من الأشياء الجميلة في استخدام القائمة النقطية هو تهوية النص وجعله أكثر  وضوحاً ، فهذه القوائم تحظى بشعبية كبيرة لدى القراء، لأنها تعلن منذ البداية عن وجود عناصر واضحة، مبنية بشكل لائق ومختصر في رسالة شفافة ومفهومة وهي في الغالب تكون عبارة عن عناوين ذات صلة لما سيأتي بعد.

الهرم المقلوب في كتابة المقالات ل SEO


 

🧙‍♂️  العصا السّحرية لتحسين ظهور مقالاتك بمحركات البحث seo  هي استخدام طريقة الهرم المقلوب .. كيف؟

المعادلة جد بسيطة، كنتَ سابقاً تَبدأ مقالاتك بشرح المصطلحات وبعض القفشات لجلب انتباه الزوار ، الآن ستغير  هذه الطريقة، وتَبدأ بكتابة المعلومات الرئيسية  مع طرح بعض الأسئلة التي تجعل القارئ يبحث عن الجواب، ثم تدخل في تفاصيل إنشاء المحتوى الجيّد  والتعمق فيه مع مراعاة التزامك بكيفية إنشاء محتوى يتماشى مع تطور SEO.

إن استخدام الهرم المقلوب في كتابة المقالات يهدف إلى طمأنة المستخدم بأنه في المكان الصحيح، سيحصل على تساؤلاته خلال الاستمرار في قراءة الموضوع.

وبما أن المستخدم لا يمكنه التركيز طويلاً، فإنه من اللائق والأنسب أن تعطه إجابة بإيجاز في البداية على شكل نص قصير  بحجم أكبر ، تضعه مباشرة بعد العنوان و فوق جسم المقالة، و ذلك لتشجيع المستخدم على الاستمرار في القراءة. (ويكيبيديا )

الْهَرَمُ الْمَقْلُوب هو تِقْنِيَةُ كِتَابَةٍ تَضَعُ الرِّسَالة الرئيسية في بداية المقال لجذب انتباه القارئ. مقتبس مع الترجمة

بعد طرح الأفكار الرئيسية، يتعين عليك القيام بتوضيح المعلومات والتعمق في الموضوع بطريقة متماسكة مع تفاصيل أكثر حتى يتمكن القارئ من اتباع المنطق الذي تحدثت عنه في افتتاحية المقالة.

لا تغفل وضع الحجج  المتماسكة والمفصلة بشكل منطقي و وثيق الصلة بالموضوع مع إدراج الروابط ذات صلة  لأن ذلك سيغني الكم المعرفي لدى المستخدم، بحيث يصبح مستخدم الإنترنت على دراية بكل التفاصيل المتعلقة ببحثه وسؤاله الرئيسي.


رأي Google في طول أو قصر المقالة

يُسْتَحْسَنُ استخدام الجمل القصيرة والواضحة والموجزة والمؤثرة للحصول على محتوى واضح، و ذي صلة  بعنوان الموضوع، بحيث يكون أكثر قابلية للفهم.

من حيث طول المقالة ، تعلن Google أنها تفضل القصير والطويل معـاً.

ومع ذلك، فإن ميول Seo يتجه مستقبلاً نحو إعداد الوجبات الخفيفة ، أي المقالات التي لا تحتاج لوقت أطول لقراءتها وفهم محتواها. إذ يشير الخبراء إلى أن المقالات يجب أن لا تكون أقل من 200 كلمة لكل نص و كحد أقصى بين 600 إلى 800 كلمة.


إذا نظرنا من زاوية الواقع ، نجد أن القراءة على الهاتف المحمول لن تكون مُمِلَّة ، خصوصاً إذا استطاع الكاتب تهويتها بشكل صحيح باستخدام العلامات والقوائم النقطية وبعض الصور التوضيحية. لكن ما يضيفه SEO الحالي هو التركيز على جعل الفقرات قصيرة تفصلها عناوين فرعية وفواصل تعطي للقارئ  مهلة للاستراحة والاسترخاء ولو جزئياً.

يخصوص المحتوى، يفضل تهويته بالصّور الخالية من حقوق الملكية ، فإن ذلك يُـحْدِث انفراجاً وانتعاشاً بين الفقرات.

بالطبع ، يجب إدخال علامة alt  إلى الصورة لبيان وصفها  و كذا تحسين الصورة حتى لا يسأم الزائر  من وقت تحميل الصفحة.

 alt تعني “نص بديل”. يجب أن تشير دائماً إلى نص بديل للصورة ، أي نص قصير يصف ما تحتويه الصورة. و سيتم عرض هذا النص بدلاً من الصورة في حالة عدم إمكانية  تحميلها (و هذايحدث خصوصاً عندما يكون الاتصال بالشبكة بطيئاً 🐢)،  

إقرأ أيضاً: إدراج الصور في صفحة HTML

استنتاج حول كيفية إنشاء محتوى يتماشى مع تطور SEO

تصور معي أن Google  لم تفرض قواعد تحسين نتائج محرّكات البحث على الويب، كيف كان سيكون موقفك وطريقة كتاباتك للمقالات؟ بالنسبة لي سآخذ في الاعتبار عدة أمور :

كنت سأحترم فكر وذكاء ذلك الإنسان الذي يتصفح موقعي خلف الشاشة ، ولن أحتال عليه أو أراوغه في تسويق المعلومة.

دعنا نُـقِـرُّ بمزايا SEO التي جعلتنا نضع الأشخاص وسلوكهم في قلب تفكيرنا، شِئْنا أمْ أَبَيْنا. وهذا بالضبط ما جعل  Google تُكَيف خوارزمياته بدقة لإدارة التعرف المنطقي على السلوك البشري.

عندما أستعمل كلمة منطقي في هذه الحالة فإنني أجعل نفسي تحت المراقبة الذاتية . ببساطة عندما تتخيل نفسك مستخدم الإنترنت و تتصفح موقعك، لا شك أنك ستميز العناصر التي ستحدث فرقاً في بنية نصوصك ومقالاتك.

تخيل معي مرة أخرى! إذا كان بجانبك شاب أو مراهق يراجع معك نصوصك، هل كنت ستخرج على المنطق؟ أظنك ستكون أكثر تفاعلاً مع نشر المعلومة التي تخضع للعلم والمنطق وأن تبحث بالخصوص على ما يروي ضمأ الناس ويجيب عن تساؤلاتهم.

إذن، فإن إنشاء المحتوى بشكل صحيح ل SEO، هو عين الصواب الذي يناسب الجميع.

tintin

إقرأ أيضاً: كيفية إنشاء صفحة رئيسية مميزة لمدونتك ووردبريس

 الخــلاصــة:

 كما رأينا آنفاً، فإن محركات البحث  SEO  سيعتمد على البحث الصوتي والمحتوى الخفيف المفيد ( محتوى الوجبات السريعة والخفيفة ) و SXO.

لأن  الهاتف المحمول أصبح هو الطريقة المفضلة لتصفح الإنترنت من قِبَلِ جل المستخدمين. فالشّاشات أصبحت أصغر مما كانت عليه سابقاً. لذلك من الضروري تكييف المحتوى مع الأنماط الجديدة لجعل القراءة على الشاشة سلسة وممتعة قدر الإمكان.

لهيكلة مقالات مدونتك، يجب أن تأخذ بعين الاعتبار استخدام العلامات، العناوين الفرعية والقوائم النّقطية. و لا تنسى ، استخدام طريقة الهرم المقلوب لتوضيح المعلومات الأساسية في رأس المقالة.

في الأخير عليك أن تعلم أن SEO في تطور مستمر، إبق دائماً على اطلاع بالجديد… في أمان الله

أرى أن هذه المواضيع الذات صلة قد تهمك:

شَـاركِ الْمَوْضُوع: 
إذا أعجبك هذا المحتوى، فلا تَقْرَأْ وتَرْحَل … تَـعْلِيقَـاتُكَ تَـشْجِيعٌ لَـنَـا لِنَسْتَمِرَّ فِــي الْبَحْثِ وَالْعَطَـاء. وإِذَا كنت تعتقد أنه قد يكون مفيداً لأشخاص آخرين، فشَارِكْهَ على الشبكات الاجتماعية.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    مؤسس موقع :
        عبدالرحيم ح.س من شمال المغرب . تقني "الهندسة المدنية" ، مارست البرمجة منذ 2001، خبرتي مع الويب والإعلاميات : تمتد من سنة 2000 ، سائر باستمرار في تحديث معلوماتي والاطلاع على كل جديد.
كتب 267 مقالة في jabism.com.

عدد المشاهدات لهذه المقالة : 52
انتقل إلى أعلى