باقة من أفضل مقالات ووردبريس لبناء موقع ناجح

مقالات ووردبريس - الإضافات - القوالب - دورات في HTML5 و CSS3 - مقالات الربح عبر الإنترنت - خبايا الفايسبوك -مواضيع مختلفة - قصص وعبر- برامج الويندوز والأندرويد.

طموحاتنا كبيرة، و أهدافنا مركزة، و آمالنا إرضاءكم

من أين وكيف أحصل على مقالات ذات جودة عالية لمدونتي؟

مقالات ووردبريس

هذا القسم يحتوي على مقالات تتعلق بكيفية تنصيب ووردبريس، لوحة التحكم،مستجدات، وأخبار مدونات ووردبريس

دروس عملية ل: HTML5 و CSS3

الدورة التدريبية لتعلم لغة HTML5 و CSS3 ؟ عبارة عن دروس مبسطة و سهلة لتعلم أساسيات لغة البرمجة ب HTML و CSS

مقالات الربح عبر الأنترنت

هذا القسم يهتم بمواضيع الربح من الإنترنت، جوجل أدسنس،التداول بالعملات، الاستثمار على الانترنت.

كيفية الربح عبر الإنترنت

لن أتكلم عن الاغتناء من الانترنت ولكن سأتكلم عن كيفية الحصوص على مدخول إضافي إلى جانب مرتبك الذي تجنيه من عملك اليومي لتحسين وضعك المادي .

في السنوات الأخيرة أصبح الأنترنت مُـدِر للدخل ومصدر ربح أساسي لشريحة عريضة من الشباب، الذين تحولوا في وقت وجيز إلى أغنياء افتراضيين،
وأصبحوا لاحقاً رجال أعمال بمشاريع ضخمة. منهم من اشتغل بالاستثمار والتجارة الالكترونية و بعضهم بتداول العملات ( الفوريكس) والآخر بالأدسنس وكتابة المقالات.

سياستي في كتابة و نشر المقالات

سياستي في كتابة المقالات تنبني على الدِّقة في تحرّي المعلومة مع التجربة لكل العناصر التي أنصح باستخدامها لبناء موقع ووردبريس بدون مشاكل، أستخدم الأسلوب البسيط والسهل لتوصيل المعلومة لكل فئات المستخدمين، سواء المبتدئين أو السائرين في تطوير ذواتهم . أحاول جهدي أن أقدم الجوهر. إن تحرير مقالاتي يتميز بالموضوعية والتطرق للتّفاصيل كي لا يخرج المتصفح من موقعي دون تحقيق هدفه وأن لا يتيه في البحث وتضييع الوقت دون طائل.

عبدالرحيم احجيوج الساحلي _ مؤسس الموقع

عبدالرحيم احجيوج الساحلي، مؤسس موقع jabism.com ، أمارس كتابة المقالات الإلكترونية، مارست البرمجة منذ 2001، خبرتي مع الويب والإعلاميات تستمد تجربتها من سنة 2000 ، لم أتوقف عن تحديث معلوماتي، فأنا سائرٌ و الطريق يتسع ويتشعب، والنت هو الفضاء الذي يكمل مساحة بيتي.

عبدالرحيم احجيوج الساحلي، مؤسس موقع jabism.com ، أمارس كتابة المقالات الإلكترونية، مارست البرمجة منذ 2001، خبرتي مع الويب والإعلاميات تستمد تجربتها من سنة 2000 ، لم أتوقف عن تحديث معلوماتي، فأنا سائرٌ و الطريق يتسع ويتشعب، والنت هو الفضاء الذي يكمل مساحة بيتي.

حسب خبرتي المتواضعة في عالم الويب، أجد أن الطريقة المناسبة  والأكثر استخداماً لإبقاء المشتركين على اطلاعٍ دائمٍ بما تُقدمه على النت من خدماتٍ و منتجاتٍ و توظيفٍ لمهاراتك، هي أن يكون لك موقعاً تُوَطِّـنُ فيه خبراتك و أعمالك. وعلى هذا الأساس يمكنك أن تبدأ في تعلم إنشاء موقع ويب خاص بك، تُبرز فيه طاقاتك المحصورة بداخلك، والمهددة بالتلاشي في أيّ لحظة.  وبعيداً عن التباهي بما لديك أو ليس من طبعك، هنا تحكم أفعالك «  دع أفعالك تتحدث عنك». والجمهور من طبعه لا يكترث بالأقوال بقدر ما ينجذب إلى الأفعال ويتأثر بها.
في هذه المساحة الافتراضية يمكنك أن تستمتع لذاتك و تصبح مفيداً لغيرك، لأن مساحة الواقع تقلصت وكثر فيها اللّغط ، وطغى عليها النّفاق والصّراع العدمي.. اختبر قدراتك بالبحث عن من يحاكيك .. إنطلق فأنت في عالم لا حدود له .. وفي مسيرتك للبحث عن ذاتك، لا تنس أن الله يراقبك .. بالتوفيق

رسم خطة عمل، واحدةٌ من أبرز نقاط النجاح ، لأنها تنسجم مع نظرتك الإيجابية  لمشارعك. ينبغي لأهدافك أن تخضع لتصور مدروس قابل للتحقيق، إن على المدى القصير، المتوسط أو الطويل. فبدون تخطيط مدروس تبقى احتمالية الفشل واردة بالإضافة إلى ضياعٍ للوقت والجهد وربما المال أيضاً. كن إيجابياً في تفكيرك، إيجابياً في تصورك لمشروعك، إيجابياً في تنفيذه على أرض الواقع. إجعل هدفك سامياً وضع أصبعك على القمر، فإن لم تصل إليه حتماً سترتقي.
البداية من الآن جرأة وشجاعة .. و التسويف فشلُ سابقُ لاوانه.

انتقل إلى أعلى