قهوتي الصّباحية

 خربشات: عبدالرحيم ح-س

على صفحات مُفَكِّرَتي المُتَآكِلَة،كَتَبْتُ رَحِيلَ اللَّيْل

و « خَلْفَ هُدُوءِ اللَّيْلِ يَخْتَبِئُ ضَجِيجُ الْحِكَايَات »

ولِكُلِّ حِكَايَةٍ، حِكَايَةٌ أُخْرى لَمْ تُكْتَبْ، وَلَنْ تُرْوَى!

حِكَايَةُ السُّكُونِ الذي يَنْبَعِثُ مع احْتِسَاءِ قَهْوَةِ الصَّباح☕️

إحْسَاسٌ خَفِيٌّ يَبْزُغُ مَعَ رَشَفَاتِ السَّمْراء

و تلك قصة أخرى، قديمـة قِدَمَ البُنِّ والْحِنَّاء

أُعِدُّهَـــــا بِـيَـــــدَيَّ ..
وَ بِـيَـدَيَّ أُعِــدُّ فِــنْـجَـانِـي..
بمَسْحُوقِ بُنٍّ رائحته تفتح الأنفاس !
تُعَطِّرُ أجواء فجر يـا له من صباح !💐
رغوتها تطفو هائجةً تُبَدِّدُ كل تَلَهُّفِـي.
في الفنجان أصُبُّها بحنانٍ كأمٍّ تخاف على طفلها أن يَسْتَفِيق!
وبِهَـــا أسْتَفِيــــق !
قهوتي الصّباحية تنبعث منها نسائم الحياة !
تطفو بين همسي و بقايـا من نُعاس.



تنعشني رغوتها ، يُدَغْدِغُ بُخَارها حاسةَ شَمِّي !
و مع أُولَى الرَّشَفَات يتمزق الاحتباس وتتحرر القريحة.
لِـتُغَنِّـي أوداجـي أنشودة الأزْمِنَةِ البَعيدَة.🎻
ابتسامة خفيَّةٌ تَـرْسمها على شَفَتَيَّ
فتُرْسِلُ الدِّفْءَ إلى خَاطِرِي لِتُفْرِزَ النَّشْوَة
لتكتب تحية الصباح بِنَبْرَةِ الْمُحِبِّ الْوَلْهَان
صباحُ الابتسامَةِ، صَبَاحُ الْقُلُوبِ الصَّفِيَّةِ، صَباحُُ تَطْمَئِنُّ فِيهِ النُّفُوس !
قبل هُنَيْهَةٍ كنت خمِلاً مُتَكاسلاً،
أحاول عبثاً أن أستعيد نشاطي، فلا أقوى !
و مع عبير قهوتي انصهر الخُمُول في لغة الحياة !
قهوتي الصباحية تحاورني حين تلتقي الشِّفاه،
و تغازلني حين تَهْوِي مع الأنفاس.
قهوتي الصباحية تداعبني، تدغدغ أحلامـي!
وتلهمني خواطر الرَّبِيعِ حِينَ يَعْبَسُ الخَرِيف.
وفِي الصَّيْفِ أتَسَتَّرُ مخافة قطرات المطر
رحلتي مع قهوتي الصباحية لها ألف حكاية!

وارتشافها مع صمت الفجر يهدئ الأعصاب، يفتحُ الآفاق
حقول البُنِّ ألمحها خضراء في البرازيل وخط الاستواء. 

ووردة التوليب مع قطعة شكلاطة سمراء تزاحم قهوتي على حافة النافذة

ونسيم الصباح يداعب جسمي و البخار المتصاعد من الفنجان.

لا زال سكون الفجر يخيم على الشارع الطويل.

واحمرار الشمس يحاول التسلل من على الجانب الآخر خلف البنايات العالية.

لن تصلني الأشعة قبل فراق قهوتي، فهي تَعْقُبُ الفجرَ، وبعد الشمس ينكسر الهدوء.

 

في أمـــــــان الله


اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    مؤسس موقع :
        عبدالرحيم ح.س من شمال المغرب . تقني "الهندسة المدنية" ، مارست البرمجة منذ 2001، خبرتي مع الويب والإعلاميات : تمتد من سنة 2000 ، سائر باستمرار في تحديث معلوماتي والاطلاع على كل جديد.
كتب 307 مقالة في jabism.com.

عدد المشاهدات لهذه المقالة : 301
انتقل إلى أعلى