بهلـول يفرض غرامة لكل من تحكمه زوجته

قصة من نوادر العرب « بهلول والرجل الذي تحكمه زوجته​ »

من منكم لا يعرف بهلول؟ هذا الشخصية التراثية التي اشتهر في عهد هارون الرشيد!

إسمه الحقيقي هو  أبو وهب بن عمر الصيرفي الكوفي، اشتهر بالطرافة الممزوجة بالحكمة، وكان واعضاً للخليفة العباسي هارون الرشيد، رغم أنه كان يتصرف مع الناس كالأهبل.

طلب بهلول ذات مرة من الرشيد أن يحكّمه بالعباد مدة شهر، فرفض الرشيد طلبه. ولكن بهلول ألَحَّ عليه بالطلب، إلا أن الرّشيد لم يستجب له. لأن تولي أمر الرعية ليس بالأمر السهل.

وبعد الإلحاح والمشاورات، اتفق الطرفان على أن يحكم بهلول البلاد ليوم واحد، بشرط ألا يظلم أحداً ..!

وفي اليوم المتفق عليه لحكم بهلول، ذهب هارون الرّشيد لنزهة في حدائقه الغنّاء مع الأسرة الملكية، وعلى رأسهم زوجته السلطانة زبيدة..💐🌹🎋

و عندما انتصف النّهار التقي هارون الرشيد ببهلول، وهــو يجر وراءه مئات الحمير.🐾
فاستغرب هارون الرشيد لهذا المنظر وسأله :

ما هذه الحمير يا بهلول ومن أين أتيت بها؟🐾

فأجابه بهلول :

تجولت بالبلاد يا مولاي وتفحصت أحوال الناس و فرضتُ ضريبةً على كل رجل تحكمه زوجته بأن يدفع لنا حماراً.

فقال له هارون الرشيد :

أَمِنَ المعقول يا بهلول أن تجد في مدة ساعتين  هذا الكّمّ من الرجال الذين يأتمرون  بأمر زوجاتهم ؟

فقال بهلول :

دعنـــا من هذا يـــا مولاي!
المهم أني لم أظلــم أحداً، وأثناء تجوالي في البلاد رأيت عجــبـاً، رأيت ما لا عين رأت ولا أذن سمعت !

ماذا رأيت يـــا بهلــــول؟

– رأيت يا مولاي فتاةً جميلةً جدا ! فاق جمالها كل جمـال !
إذا خرجت في النَّهار تقـــول للشَّمس تـَنَـحَّيْ لأجلس مكانك!
وإذا خرجت في الليل يـَغِـيبُ نـور القَمَـر وهو في ليلة البدر !
فتمنيت أن تكــون هذه الفتاة زوجة لك يــا مــولاي !

فالتفت إليـه هارون الرشيد وقال لـه :

إخفض صوتك يا بهلـول كي لا تسمعنا السلطانة زبيدة..!

فقال لــه بهلول و هــو يضحك:

ولأنك أمير المؤمنين فهــاتِ حِمَــارَيْـن .

 

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

عدد المشاهدات لهذه المقالة : 1٬294
انتقل إلى أعلى
%d مدونون معجبون بهذه: