كم عدد المقالات التي يجب نشرها كل أسبوع في المدونة؟

كم عدد المقالات التي يجب نشرها كل أسبوع في المدونة؟

ذكرْتُ في عدة محطات، قيمة المقالات وجودتها ومدى تأثيرها على مُحسنات الظهور في محركات البحث ، ولكن هذه المرة أدعوكم للتعرف على أفضل الممارسات والاستراتيجيات التي يجب أن تنهجها في تسيير مدونتك ، من أجل الظفر بمراتب متقدمة في محركات البحث ، وكذا وصولك  إلى العملاء واستقطاب مزيدٍ من الزوار.

إن نشر المقالات لا يتم اعتباطياً كما يتهيأ للبعض، بل يجب معرفة وقت نشرها والعدد الذي ينبغي أن يتم نشره أسبوعياً . وهنا سوف أركز على متى يمكن أن يكون لنشر المقالات  تأثير كبير على السيو SEO؟ ، في حين  يجب عدم المبالغة في ذلك لأنه يمكن أن يكون له تأثير عكسي. كما يقال « الشيئ إذا زاد على حده انقلب إلى ضده » .

كم عدد مشاركات المدونة التي يجب أن تنشرها كل أسبوع؟

 ما هو عمر منشور المدونة؟

 

كم عدد مشاركات المدونة التي يجب أن أنشرها كل أسبوع؟

كم عدد المقالات التي يجب نشرها كل أسبوع في المدونة؟

هناك فرصة جيِّدة لأن تكون مدونتك مَحَط اهتمام لجمهور معين أو سوق مرتبط مباشرة بعملك. في أغلب الأحيان ، يتم إنشاء المحتوى وتنظيمه وتحسينه إما بواسطتك أنت أو بعض شركائك. مما يجعل مدونتك تعرف حالات انتعاشية قد تشكل منعطفاً إيجابياً في بعض الممارسات التي من شأنها أن ترقى بمقالاتك لاستقطاب جمهور عريض من الزوار والعملاء . وأن تدخل السوق من أوسع أبوابه.

لذلك ، لا توجد معايير محددة للممارسات المثالية ، حيث سيتفاعل كل جمهور مُسْتهدف مع المحتوى الذي يستهدفه بشكل مختلف. ورغم صحة هذه المعادلة فإن هناك أشياء مهمة يجب أن يعرفها كل صاحب مدونة نشيط وطموح و يريد أن يرتقي بعمله إلى مستوى متقدم. من أول الأشياء التي يجب فهمها حول التدوين هو التفكير في المدة التي تظل فيها المقالة المنشورة ذات قابلية وتفاعل على النت. إذ أن بعض المحتوى تكون له مدة ارتباطه بالبحث على النت قصيرة، في حين أن نوعاً أخر من المحتوى يستمر في جذب القراء لمدة قد تطول حسب جودتها وقوة رسالتها .

في المتوسط ​​، تدوم منشورات المدونة ما بين سنتين إلى ثلاث سنوات. بالطبع ، هذا يعتمد بشكل مباشر على نوع المحتوى وجودته ومدى تماشيه مع تطور SEO ، لذلك قد تختلف المدة. فبعض المقالات لا تتعدى مدتها أسبوعاً على أبعد تقدير  إذا كانت تتكلم عن مبارة كرة القدم ، أو خبر عابر  على سبيل المثال ، والبعض الآخر من المقالات قد يستمر لسنوات مثل شروحات في تَعَلُّم بعض المهارات مثل حرفة أو برمجة أو دروس تعليمية. مع مراعات التحديثات الدورية كي تستمر فعالية المحتوى.

في الغالب تتمتع منشورات المدونة بعمر طويل مقارنة بمتوسط ​​العمر الافتراضي لمنشورات أو تغريدات على Meta أو Twitter أو أنستغرام و غيرها، والتي لا تتعدى مدة تفاعلها سوى بضع ساعات من بداية النشر .

طالما ظل محتوى مدونتك ملائماً ومبحوثاً عنه في محركات البحث  ، فإن عمره يطول أكثر. لذلك ركز على جودة المحتوى  والمستهدفين. فكر أيضاً في الحالات التي يمكنك فيها إعادة تدوير المنشورات ، والتي تتمثل أساساً في إعادة استخدام المحتوى الذي كتبته بالفعل وتحديثه بمعلومات جديدة.

إقرأ أيضا: من أين تأتي أفكار المقالات الجيدة لمدونتي؟

تأمل هذه المقولة: “المحتوى هو الملك“. قالها بيل جيتس بالانجليزية “Content is King ” سنة 1996 ، وكأنه تنبأ بأن المحتوى سيصبح في وقتنا الرّاهن هو المعيار لاعتلاء عرش محرك جوجل وهو المصدر للمال والثروة.

المحتوى هو المكان الذي أتوقع فيه أن يتم جني الكثير من الأموال الحقيقية على الإنترنت ، تماماً كما كان الحال في البث التلفزي. بيل جيتس

محتوى المقالة هو الملك

كم عدد المقالات التي يجب نشرها كل أسبوع في المدونة؟

تجنب التكرار وابحث عن الجديد دائماً

من الممارسات السيئة في نشر المقالات هو التكرار أو نسخ ولصق لمواضيع من مدونات ومواقع أخرى .

ما هو الجديد الذي سيغني  مدونتك ويضفي عليها صبغة المصداقية ؟  لا شك أن المحتوى الحصري له تأثير خاص . عليك أن تحسم في مسألة أهمية المنشورات وجودتها وملاءمتها مع محسنات الظهور في محركات البحث العالمية وعلى رأسها Google  ، حيث يتعين عليك النشر بانتظام لإظهار تفانيك في تزويد جمهورك بمحتوى جديد وملائم ومثير.

إن النشر المنتظم سيجعل زوارك وعملاءك المنتظمين يتوقعون وقت نشر المقالات الجديدة أو تحديث المحتوى الموجود سلفاً. وستحظى مدونتك بتقدير جيّد من قبل العملاء الأوفياء والزوار الجدد. على سبيل المثال ، إذا كنت تقوم بالنشر أيام  والأربعاء والجمعة والسبت ، فمن المستحسن أن تستمر في النشر أيام الأربعاء والجمعة والسبت. فهذا يساعد على إنشاء روتين منتظم يكرس تفاعل و اهتمام قرائك وزوارك وعملائك. وإذا كانت لك القابلية للكتابة أكثر  في أوقات نشاطك وحماسك، فإنه بإمكانك تبسيط منشورات المدونة وتنظيمها باستخدام تقنية جدولة المقالات قبل النشر حتى لا تُخْلف موعدك مع قُرائك حين يُـباغتك سفر على عجل أو طارئ يمنعك من احترام موعد النشر . هذه الممارسات لن تساعدك في الحفاظ على تدفق المحتوى فحسب ، بل ستساعدك أيضاً على زيادة حركة المرور بمدونتك وزيادة مبيعاتك.

نصيحة: قم بتدوين الأسئلة التي تتكرر غالباً على مقالاتك أو منشوراتك في مواقع التواصل الاجتماعي ، وابحث باستمرار عن ما يروي عطش زوارك إما بتحديث المقالات أو كتابة محتوى يجيب عن أسئلتهم ، ثم قم بإحالتهم عبر روابط داخلية فهي مهمة  . تأكد أيضاً من مراعاة الموضوعات الموسمية المتعلقة بعملك ، إذا كان ذلك مناسباً للمجال الذي تكتب فيه.

ما هي السرعة التي يجب أن تنعش بها مدونتك؟

بالطبع ، لا يوجد رقم سحري محدد يجب احترامه ، ولكن الكثيرون يقولون أنه يجب عليك النشر بشكل مثالي مرتين إلى ثلاث مرات في الأسبوع. يمثل هذا القدر من المنشورات جهداً كبيراً عند محاولة زيادة حركة مرور الموقع ورفع ترتيبه في محركات البحث. ومع ذلك ، ضع في اعتبارك أن المزيد من المقالات يعني المزيد من الزيارات ، لذلك إذا كنت ترغب في نشر مقال كل يوم من أيام الأسبوع ، وكانت لك القدرة على فعل ذلك، فلا تتراجع! ولك مني أن أدعو لك بالتوفيق.

إن وضع خطة للتدوين اليومي سيزيد بشكل فعال حركة المرور بمدونتك. ومع ذلك ، أنصحك أن لا تفعل لأن هذه الممارسة سترهقك كثيراً ، وهذا يعني بشكل أساسي أن الضَّغط لإنتاج محتوى ثابت يومياً يمكن أن يؤدي إلى انخفاض في الجودة الإجمالية للمحتوى. وفوق ذلك ، ستختفي منشوراتك بوثيرة سريعة من الجزء العلوي من مدونتك. لأن كثرة المنشورات ستخفي قديمها بجديدها .

كم عدد المقالات التي يجب نشرها كل أسبوع في المدونة؟

الخلاصة:

المدونات هي قنوات فعالة بشكل لا يصدق لتوليد العملاء المحتملين ، واكتساب رؤيا شاملة ، وزيادة حركة المرور. أحصل على الاستفادة من تفاعل الأخرين ومشاركاتهم  وانتقاداتهم أيضاً من خلال مشاركة مقالاتك على حسابات شبكات التواصل الاجتماعي  والتأكد من أن أزرار المشاركة الخاصة بك مرئية في المقالات! لا تبالي بتعليقات المحبطين، سر على بركة الله.

إذا ركلك أحدٌ من الخلف، فاعلم أنك في المقدمة ! لا تيأس واجعل هدفك سامياً …

هل تبحث عن نصائح لتحسين مقالاتك؟ إفتح الروابط الموجودة داخل المقالة فإن بها أجوبة شافية لما تبحث عنه.

في امان الله

 

قناتي على اليوتوب

أرى أن هذه المواضيع قد تهمك:
شَـاركِ الْمَوْضُوع: 
إذا أعجبك هذا المحتوى، فلا تَقْرَأْ وتَرْحَل … تَـعْلِيقَـاتُكَ تَـشْجِيعٌ لَـنَـا لِنَسْتَمِرَّ فِــي الْبَحْثِ وَالْعَطَـاء. وإِذَا كنت تعتقد أنه قد يكون مفيداً لأشخاص آخرين، فشَارِكْهَ على الشبكات الاجتماعية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

عدد المشاهدات لهذا المحتوى : 1

انتقل إلى أعلى
%d مدونون معجبون بهذه: