سنة مضت .. وسنة أقبلت

أخر تحديث لهذه المقالة في: 03 يناير 2019 الساعة: 08:54 م

اليوم طوينا صفحة أخرى من تاريخنا المثقل بالجروح ، وبدأنا نكتب أثارنا على صفحة جديدة ..
متعثرين كعادتنا. لا جديد تحت الشمس، برامجنا مازالت خاملة في ذاكرتنا النَّسيّة.
لقد عشنا سنة 2018 بِحُلْوِها وَمُرِّها، فَقَدْنا أُناساً كانت لهم مكانة بيننا، تَعَرَّفنا على أشخاصٍ جاء بهم القدر دون إشعار مسبق فأصبحوا جُـزءاً من حياتنا.
سنة مرت من عمرنا ،حاولنا فيها أن نكسب أموال العالم ، ونحقق كل مبتغياتنا ونزرع الحب والألفة في الأنام.
حاولنا جاهدين أن نغير من واقعنا، لكن أنين الآلام و الجروح الآتية من الشرق فرضت علينا الهزائم بالجملة.
انشغلت عقولونا بارتفاع الأسعار، و عدد ضحايا الإرهاب، واستهتار أصحاب القرار ، ونسينا أو تناسينا أن ما أصابنا
لم يكن ليخطئنا، وأن ما أخطأنا لم يكن ليصيبنا.
سنة 2018 كانت سنة السفر في العالم الافتراضي بامتياز، فقدنا فيها أحبابنا وهم يعيشون بيننا، أجسادهم
تلامس أجسادنا وعقولهم تشردت في العوالم الرقمية،
اشتقنا الى حديثهم ومجالستهم ، وقهقهاتهم العفوية ، الوقت كان دائماً يطوي مواعدنا إلى أجل مجهـول ..
سنة 2018 مرت كسحابة صيفٍ بَخًّرتها الشّمس فجأةً لتعلن ميلاد سنة جديدة “2019”.
نسأل الله أن يجعها سنة سلام وأمان و رخاء وازدهار.

سنة جديدة

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    مؤسس موقع :
        عبدالرحيم ح.س من شمال المغرب . تقني "الهندسة المدنية" ، مارست البرمجة منذ 2001، خبرتي مع الويب والإعلاميات : تمتد من سنة 2000 ، سائر باستمرار في تحديث معلوماتي والاطلاع على كل جديد.
كتب 267 مقالة في jabism.com.

عدد المشاهدات لهذه المقالة : 179
انتقل إلى أعلى